Tuesday, February 17, 2009

حديث بيني وبين نفسي



قبل الحوار :

1-تهنئة من صميم قلبي للبشمهندس شاهين علي الخطوبة واسأل الله عز وجل أن يرزقك السعادة وأن يتم لك بالخير ...اسأل الله أن لا يفرق بيني وبينك ما دمت حيا

2-النتيجة قربت ...والتيرم ده بالنسبة لي هو عنق الزجاجة فادعوا لي بأن ييسر الله الأمور وأن يجبر تقصيري

3-بدأ العد التنازلي لحياتي الجامعية ...احاول جاهدا أن أصلح فيما بقي ليغفر الله لي ما مضي
فادعوا لي بالتوفيق والسداد والإخلاص

4-مقال رائع لزوجة الدكتور سناء أبو زيد رحمه الله أستحلفكم بالله أن تقرأوه ...تحكي فيه بعض المواقف لهذا المربي تبعث الإيمان في القلب

والان مع هذا الحوار الذي دار ويدور بيني وبين نفسي


حدثتني نفسي وقالت لي:

أن الله قد طبع علي قلبك وأنه لأ أمل في هذا القلب بعدما دمرته الذنوب بلا رجعة
وأن كمية الران علي القلب قد زادت لحد لا يحتمل
وانك قد اعتد علي أسلوب الومضات في الطاعة فساعات طاعة يتلوها اضعافها معصية ...ولا ثبات


فرددت عليها ذات مرة :

وهل تنسين يا نفس قول الله "قل يا عبادي الذين أسرفوا علي أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعا إنه هو الغفور الرحيم "
وهل تنسين يا نفس أن علي قدر الجهد يكون قرب الله منك وأنك إن تقربت اليه شبرا تقرب اليك ذراعا
دمارك الحقيقي يا نفس سيكون في اليأس من النجاح في القرب ومن إمكانية الاستقامة الصامدة غير المهتزة



حدثتني نفسي وقالت لي :

لا مستقبل لك ...لا يوجد عمل في أسواق العمل الان
وتقديرك الدراسي غير متميز ولا يؤهلك للعمل بالمصانع أو الشركات
ولم تتدرب في الصيدليات إلا قليلا وانت غير مؤهل للعمل الناجح بعد التخرج
أنت فاشل في مجالك

لا أمل لك في الزواج والعفاف
كل ما تصدم به عينك في الجامعة وخارجهامن فتيات ملتزمات نماذج في السلوك..لن يكون لك نصيب منها الان
لأنك فاشل
وأمامك طريق طويل من تكوين نفسك فأنت عصامي ولن يساعدك أحد
فايأس الان
ولا تعلق الامال لمستقبل قريب مريح كما تتصور
فأيامك القادمة حالكة


فرددت عليها ذات مرة :


وأين الإيمان بالله؟؟
وأنه سبحانه وتعالي هو الرزاق المتين وأنه يدبر الأمر ويقسم الأرزاق سبحانه وتعالي
لا تحاولي بث الاحباط بداخلي أيتها النفس
فيقيني بالله عز وجل أنه الجواد الكريم
وأنه علي الانسان الأخذ بالأسباب وترك النتائج لله عز وجل

ان شاء الله أصلح من نفسي وأتدرب خلال الفترة القدمة بقوة كي أكون صيدلانيا ناجحا قبل التخرج

أما عن الزواج

فنصيبي وقدري عند الله فلاتنشغلي به يا نفس
ولا تجعلي من الزواج قضية حياتك الأولي والأخيرة
وتذكري يوسف في بيت العزيز
وتذكري أن النجاح في اختبار العفة والصبر مفتاح الجنة إن شاء الله
وتذكري صديقي الذي تزوج ورزقه الله بالزوجة وباحتياجات الزواج في فترة وجيزة بقدر الله
وتذكري أن لنا غاية كبري في الحياة وإن انشغلتي يا نفس برغباتك ونسيتي الغاية الكبري فستهلكين
متي يا نفس يكون شغلك الشاغل هو الله
متي يا نفس يتوقف تثاقلك إلي الأرض ...متي تطيرين بعيدا عنها

أما عن ما تراه العيون من فرص
فتذكري الفرصة الأكبر التي تلوح كل يوم ...فرصة الحور العين
فلتضيع كل فرص الدنيا ....فالأهم هو انتهاز الفرصة الكبيرة بحور الآخرة


حدثتني نفسي وقالت لي :


لقد قصر فلان في حقي
لقد أساء فلان إليّ
لقد أهانني فلان
فلان ينظر إليك نظرة عدم احترام ويسئ الظن بك
فلان يضع نفسه سيفا مسلطا علي سلوكك ويجعل من نفسه مقيما لك في كل سلوك من سلوكك
فلان أفشي سرك الذي أسررت به إليه
فلان يخوض في سيرتك
فلان يحقد عليك ولا يتمني لك الخير



فردد ت عليها ذات مرة :

ان قصر فلان ...فلا تقصري أنتي
ان أهانك فلان ...فسامحيه لأنه لم يكن ليقصد ذلك وأنهناك سوء تفاهم
ان افشي سري فلان ...فأشهد الله اني قد سامحته لكي اضع عنه من حمله يوم القيامة

يا نفس لا تهتمي بالناس وما قال وفعل الناس
وانشغلي بالله يتح لكي قلوب الناس



حوارات كثيرة وردود تدور بيني وبين نفسي صباح مساء
فمرة ...أهزم نفسي ..ومرة تهزمني
تارة إيماني يعلو عليها ...وتارة تغمر هي إيماني
تارة الصبر ينتصر ...وتارة الجزع يثور بداخلي
تارة حور العين تجذبني ...وتارة أنساها وأنشغل بما سواها
لحظات انشغال بالله ....وأخري انشغال بالناس عن الله


ما أصعبه من صراع
وما أقساها من مدافعة تتم يوميا


فاللهم يا مقلب القلوب والأبصار
ثبت قلبي علي دينك
واهدني الصراط المستقيم
واجعل غفلتي في طاعتك ولا تجعلها في معصيتك ...

اللهم امين



2 comments:

إني ملكة .. said...

ما شاء الله جميل جدا ..
ياليت كل حوارنا مع نفسنا يكون كده ..
الله ينجحك ف يدراستك ويوفقك في شغل حلال ويرزقك بالزوجه التقيه الصالحه ..

موقع زواج said...

يا سيدي سا سيدي
شكرا لك